الأحد، 18 يوليو، 2010

حمام الحرم المكي


حمام الحرم المكي

زركشه بديعه صاغها الرحمن على حمام بيته بالوان جميله كلها وقار
اللون الازرق واللون الرمادي والخطوط السوداء البديعه سبحانه خلق فابدع
لا يسعك الا ان تشعر بالغيرة من هذا الحمام لما انعم الله به عليه من جمال و طمأنينه شديدة وامان
تكاد تراهما في خطواته وعند طيرانه وهبوطه وعند مشيه في اروقة وساحات البيت العتيق
ولكن ما تشعر به من الفه من هذا الحمام سرعان ما تحولك الى اشد المعجبين والعشاق المتيمين بهذا الحمام
هذا الحمام الذي يجبر زوار البيت الا ان يعجبوا ويبهروا به وان يتاملو فيه ابداع الخالق

وقد تناول العقاد حمام الحرم بعد زيارته لمكه قائلا
(مظهر ثالث اخذني بجماله في جوار البيت الحرام وهو منظر الحمام الامن الوادع في ذلك المقام ,لا يخشى ولا يفزع بل يظل طوال نهارة في طواف على الارض وطواف في الهواء واعجب ماسمعت ورايت انه يطوف حول الكعبة ولا يعلو عليها فرادى او جماعات وقد سمعت بهذة الخاصية في حمام البيت قبل ان اراه فلما رأيته في طواف العمرة وفي طواف الوداع تحريت ان اتبعة في كل مذهب من مذاهب مطاره فاذا هو كما سمعت يطوف ولا يتعدى الطواف الى العبور )

هل تعرف ما أصل الحمام المكي ومن أين جاء ؟
ذكر بعض الحفاظ منهم السيوطي أن أصل حمام الحرم من
الحمامتين اللتين عششتا على الغار أثناء هجرة النبي صلى الله عليه وسلم
فكان جزائهما أن يعيشا هما وذريتهما آمنتين في الحرم

ولو كان هذا الاثر صحيحا فهؤلاء الحمام من سلاله كان لها فضل علينا بعد الله
ولها في رقابنا من الجميل ما يدفعنا لشراءالاطنان من الحب والدخن ورشه في كل ساحات مكه
فلا ننسى ان وجود هاتين الحمامتين كان سببا في ابتعاد المشركين عن حبيبنا المصطفى علية افضل الصلاة والسلام..

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق